بيان يوم النصر الذكرى الثالثة

بيان
(يوم النصر 10 كانون الاول)

تمر علينا الذكرى السنوية الثالثة للنصر على تنظيم داعش الإرهابي، في مثل هذا اليوم وقف الأبطال في القوات الأمنية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة وجميع الاجهزة الأمنية، بسواعدهم وإيمانهم وروحهم الوطنية من جميع مدن العراق، من جنوبه وشماله وشرقه وغربه صفا واحدا لتحرير الأراضي التي دنستها قوة الشر والظلام والهمجية البربرية، التي حاولت طمس الحضارة والرقي في بلاد الرافدين، وطن العز والكرامة وشعبه الأبي الموحد، جاءوا بنصر يختلف عن جميع الانتصارات، فهو ليس بالنصر الحربي فقط وانما انتصار الحضارة والانسانية والثقافة والأدب والعلم على التخلف والظلام والهمجية والوحشية، في مثل هذا اليوم، رجال الوطن صاغوا قلائد حب لشعب الكرامات والحضارات، في مثل هذا اليوم، كانت صورة صادقة لعراق موحد أرضا وشعبا فأختلطت دماء أبناء الوطن الواحد من الجنوب والوسط والشمال لتذود عن حرائره وصرخات الاستغاثة، وتدافع عن ترابه، ارتقت أرواحهم وهي تتعانق ولم يك فرقا بين واحد واخر، بدين او عرق أو مناطقية، صفا واحدا كأسود في ساحات العز والكرامة، ساحات الشرف والغيرة العراقية، معارك ضروس سجلها التاريخ بأحرف من نور لرجال خالدون في أعماقنا تنحني لهم الاعناق شكرا وحياء، لارواحهم السلام والخلود والرحمة، وسيبقى عراقنا أبيا شامخا بفضل تلك الدماء التي سالت على ارضه، وسنبقى نخلد هذه الذكرى العظيمة التي طرزت اروع صور الإنسانية وحب الوطن بسواعد ابنائه ولازالوا مستمرون يدافعون عن الوطن في جميع البلاد، فلازالوا الإرهابيون والفاسدين يحاولوا عبثاً اخفاء شمس العراق بالنهب والسرقات والتدمير فمعركتنا لازالت مستمرة بعد يوم النصر العظيم على الإرهاب لكنها معركة قد تكون مختلفة، لكننا على ثقة ويقين أن الرجال الذين استطاعوا القضاء والنصر على داعش الكفر والشر يستطيعون القضاء على الفساد والسرقات وكل من يريد بالعراق شرا، رحم الله الشهداء
وحفظ الله عراقنا واحدا موحدا شامخاً أبيا منتصرا.

معهد نيسان للوعي الديمقراطي
العاشر من كانون الاول 2020

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق